ASSIA ABDULLAH

هذا منتدى اسيا عبدالله المذيعة الرياضية فى الجزيرة سبورت


    انتقالى من قناة الجديد الى الجزيرة الرياضية

    Share

    Admin
    Admin

    Posts : 10
    Join date : 2011-06-27
    Age : 32
    Location : qatar doha

    انتقالى من قناة الجديد الى الجزيرة الرياضية

    Post  Admin on Mon Jun 27, 2011 12:47 am

    جربة إعلامية قصيرة زمنياً بين »المكتوب« و»المرئي«، لكنها كانت كافية كي ترصد العيون المكلفة باصطياد المواهب والكفاءات آسيا عبد الله، وتنقلها من بيروت إلى الدوحة، كمذيعة في المحطة الجديدة في باقة قنوات »الجزيرة«، وهي »قناة الجزيرة للأخبار الرياضية«.

    عامان ونصف عام على تجربتها الأولى على صفحات الرياضة في الزميلة »الأخبار«، وأربعة أشهر فقط على ظهور ابتسامتها الجذابة وضحكتها الطفولية على شاشة قناة »الجديد«، أتت بعد تسعة أشهر على انضمامها إلى أسرة القسم الرياضي في القناة.

    تمكنت آسيا عبد الله خلال أشهرها الأربعة كمقدّمة للفقرة الرياضية ضمن نشرة الأخبار المسائية على شاشة »الجديد«، من فرض نمط شخصية سهلة وممتنعة من خلال أدائها الواثق وحضورها المميز وتفاعلها وابتسامتها الطبيعية ومظهرها المنسجم مع الرياضة.

    نجحت »آسيا« في قطع شك النقاش التقليدي في شأن أي مذيع جديد، حول جدارته وحضوره، بفضل ثقتها العالية بالنفس وخلفيتها الرياضية الظاهرة، ما قادها بسرعة قياسية إلى الشاشة الرياضية الأقوى في العالم العربي.

    ربما لا يكون هذا النجاح غريباً، إذا عرفنا أن »آسيا« جاءت من الرياضة فعلاً، حيث أنها مثلّت نادي »الأنصار« في بطولة لبنان لسباقات العدو وحصلت على ميداليتين ذهبية وبرونزية لفئة الصغار، ثم اختيرت أفضل لاعبة في بطولة لبنان المدرسية لكرة السلة التي شاركت فيها ضمن منتخب المقاصد، ثم انضمت إلى النادي -الرياضي- ولعبت لفترة وجيزة في منتخبي الجامعة اللبنانية ولبنان، قبل أن تتحدى الرجال في لعبتهم، وتنضم إلى أول منتخب غير رسميّ لسيدات كرة القدم بقيادة المدربين أشرف محجوب وأحمد الروّاس، وربما يكون هذا التألق السريع المستند في جانب منه إلى الخلفية الرياضية، قد تكامل مع شهادة الإجازة في علوم الاتصال المرئي والمسموع من الجامعة اللبنانية.

    تقول »آسيا« إنها مدينة في نجاحها إلى »قناة الجديد« عموماً، ومديرها العام ديمتري خضر ورئيس قسم الرياضة فيها حسن شرارة خصوصاً، لأنهما آمنا بها ودفعاها إلى الأمام وساهما في تجاوزها صعوبات اعترضت طريقها، ولمديرية الأخبار التي منحتها الثقة، ولزملائها في القسم الرياضي »ممن وضعوا خبرتهم وتجربتهم تحت تصرفها بأخوّة ومحبة قلّ نظيرهما«، وأكدت أنها حزينة لأنها ستترك هذا الجو العائلي الرائع، لكنها ستبقى فخورة دوماً بانتمائها إلى هذه المحطة الوطنية التي ترتسم في قلبها كبيتها الثاني.

    وتصر »آسيا« أيضاً على الثقة والجو الداعم لها في الصحافة المكتوبة، وهو الأمر الذي سمح بتحقيق إنجازات مهمة، وتؤكد أن خلطة النجاح بالنسبة إليها كانت احترام الوسط الرياضي لها كإعلامية ذات مصداقية وحيادية، ونجاحها في إلغاء النظرة غير العادلة إلى الفتاة في عالم الإعلام الرياضي الذي لم يتقبل بعد وج
    ودهن فيه.

      Current date/time is Sun Jun 25, 2017 4:45 am